كل ماتريد معرفته عن ال Growth Hacking

admin 14 فبراير، 2020 0 Comments

ما هو Growth hacking ؟

ربما المصطلح نفسه لم يبدأ ظهوره وانتشاره إلا عام 2010 بعد ذكره بمقالة لـ Sean Ellis ، لكن التقنية نفسها موجودة من قبل ذلك بكثير.

كلمة Hacking  أصبح لها مدلول أوسع من اختراق الحماية و الخصوصية فهي أصبحت تشير الى معرفة عمل الأشياء و استغلال تلك المعرفة للخروج بأفضل نتائج ممكنة و مع تزايد وجود الشركات الناشئة في الأونة الأخيرة ظهر الكثير من المنتجات و الخدمات و الأفكار التي يكون أهم هدف لها هو الوصول للشريحة المستهدفة، أصبح المسوقين يلجأون لأساليب جديدة في التسويق غير الأساليب المتعارف عليها و التقليدية لان أي شركة ناشئة تواجه مشكلة كبيرة في بداية انطلاقها ألا و هي ضعف الميزانية التسويقية.

ولمواجهة تلك المشكلة تتضح الصورة الأكبر لمصطلح “اختراق النمو” أو Growth hacking، فهو أسلوب تسويقي يعتمد بالأساس على استخدام الإبداعية والابتكارية في طرق التسويق، مستعينًا بالتفكير التحليلي والتنقيب في البيانات المتاحة والتي أحيانًا تكون بيانات ضخمة يستفيد منها مخترقو النمو في التعرف على أنماط وسلوكيات المستهلكين والزبائن للوصول إليهم فيما بعد بأفضل الطرق.

ما علاقة المحتوى باختراق النمو ؟

أحد أهداف اختراق النمو هو الرغبة في انتشار المحتوى و الوصول به للدرجة الفيروسية  و لكن الهدف الأهم هو العائد من هذا المحتوى، فمقالة تكتبها الغرض منها تسجيل الزوار بموقع ما أو شراء منتج، تصل للآلاف لكن قليل من يسجل أو يشتري، حينها توجد مشكلة.

باستخدام هذه التقنيات بصناعة المحتوى يظهر مصطلح جديد يسمى content hacking ، أو اختراق المحتوى وببساطة شديدة إذا كان مخترق النمو وظيفته الأساسية هي المساعدة على نمو الشركة الناشئة فإن مخترق المحتوى وظيفته الأساسية هي الوصول بمحتواه لدرجة الفيروسية وزيادة العائد منه.

ما هي التقنيات التي يمكن من خلالها اختراق المحتوى؟

Designed by Freepik

 كناشر يجب أن تعلم أن هذه التقنيات ليست ثابتة وتتغير حسب إمكانياتك واحتياجاتك، وربما يجب أن تتذكر أن مبدأ اختراق النمو أو المحتوى نفسه قائم على الاستفادة بما هو موجود بطريقة إبداعية تصل بك للنمو أو الانتشار المطلوب.

أهم التقنيات التي يمكنك استخدامها لزيادة انتشار المحتوى وزيادة العائد هي:

كتابة عناوين ملفتة و تجذب العميل

العنوان هو أهم شيء في المحتوى فيجب أن مشجعاً و ملفتاً للعميل و يوجد عدة أساليب يمكن استخدامها و الخلط بينها مثل كتابة أكثر من عنوان للمحتوى و الاختيار بينها ، يمكنك البدء بكتابة 5 عنواين و التدرج حتى الوصول لأفضل عنوان.

أجعل محتواك أسهل للمشاركة

نوعية أزرار المشاركة وأماكنها وسهولة الوصول إليها هي من الأمور التي يجب أن تهتم بها لتجعل محتواك أكثر مشاركة، مثلاً البعض يضع أزرار المشاركة أسفل المقال، البعض الآخر يضعها أعلى، المكان الأنسب دائمًا هو الذي يجد فيه الزائر زر المشاركة عندما يتخذ قراره “حسنًا هذا يحتاج مشاركته مع الأصدقاء” أمر آخر إذا كان الزائر يريد تغريد جملة أو نصيحة معينة من المقالة فأفضل له أن يجد إضافة سهلة تمكنه من ذلك وإلا سيتكاسل لفعلها وتخسر أنت مشاركة ربما تأتي لك بالكثير من الزوار الآخرين.

تحسين نتائج محركات البحث SEO .. مهمة

الكثير من الناشرين ربما لا يهتم بهذه النقطة، إلا أنه وبالرغم من أن المحتوى هو الملك فكل ما تحتاجه هو التركيز على كلمات مفتاحية معينة مختصة بصناعتك لتحصل على زوار من محركات البحث، بطريقة ذكية حدد أهم الكلمات بمجالك وركز عليها أو أصنع محتوى خاص بها.

استخدم التدوين الاستضافي

التدوين الاستضافي طريقة أكثر من رائعة لزيادة انتشار موقعك وتأسيس هويته التسويقية، فطالما أنك تكتب مقالاً مثريًا تواصل مع المواقع الأخرى لإمكانية نشره بها، فبذلك ستكتسب مصداقية بتقديمك من جهة أخرى موثوقة وستحصل على عدة روابط تشير إلى موقعك ما سيحسن SEO.

أكتب مقالات طويلة

بالنسبة للمقالات فقصرها أو طولها يعتمد بالأصل على إمكانية توصيلك للمعلومة بطريقة سهلة ومبسطة، فتوجد مقولة “لم أجد الوقت لأكتبها أقصر من ذلك” ، سهل أن تستسرد بالكلام لكن الأصعب أن تلخص ما تريد بكلمات معدودة، ربما هذا بخلاف العنوان الفرعي المذكور، لكن أفضلية المقالات الطويلة هنا تأتي من أنك ستذكر الكثير من الكلمات المفتاحية وسيصبح مقالك مرجعيًا لكثير من الأشخاص والمواقع التي تتكاسل عن كتابة مقال طويل مثل الذي كتبته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *