كيف حلت التجارة الإلكترونية مشاكل التسويق وفتحت أسواقًا جديدة للمؤسسات الصغيرة في العالم العربي

admin 22 يونيو، 2020 0 Comments

مصطلح التجارة الإلكترونية بشكل عام قد أعاد تشكيل مفهوم السوق في السنوات الأخيرة لكثير من رواد الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة، وذلك من خلال الاعتماد على الإنترنت في بيع وشراء السلع أو الخدمات على عكس التجارة التقليدية التي نعرفها. وفي هذا المقال سوف نتطرق إلى أهم مميزات التجارة الإلكترونية وهي حلها لكثير من مشاكل التسويق التي كان يواجهها رواد الأعمال وفتحها لأسواق جديدة لتلك الشركات الصغيرة على مستوى العالم العربي.

مفهوم التجارة الإلكترونية

التجارة الإلكترونية هي عملية شراء وبيع السلع أو المنتجات أو الخدمات عبر الإنترنت.

أهم مزايا التجارة الإلكترونية

  • عدم الحاجة إلى مقر على أرض الواقع لبدء مشروعك التجاري أو لتوسيع قاعدة العملاء الخاصة بك.
  • تفتح لمشروعك أسواقًا جديدة وعملاء جدد من مختلف أنحاء العالم، لن تصل لهم في حالة اعتمادك على التجارة التقليدية.
  • تطوير وتحسين محرك البحث للمواقع والمتاجر الإلكترونية، مما يؤدي إلى زيادة عدد الزيارات على الموقع.
  • توفير المال من حيث الإيجار، والمرافق، والصيانة، والتكاليف الأخرى المرتبطة بالمتاجر التقليدية.
  • يظل المتجر الإلكتروني الخاص بك مفتوحًا بشكل أساسي على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع دون الاستعانة بالموظفين لمراقبة المتجر أو لحماية المنتجات.
  • يمكن التواصل مع العملاء بكل سهولة وبشكل مباشر دون الحاجة إلى أي وسطاء.
  • توفير الوقت والجهد والأموال كذلك، وبالتالي يكون عائد الربح أكبر.

أنواع التجارة الإلكترونية

كيف حلت التجارة الإلكترونية مشاكل التسويق وفتحت أسواقًا جديدة للمؤسسات الصغيرة في العالم العربي

1- من مؤسسة إلى مؤسسة BUSINESS TO BUSINESS – B2B

مصطلح B2B يشير إلى جميع المعاملات الإلكترونية للسلع والمبيعات التي تتم بين شركتين، حيث تُركز الشركات على بيع المنتجات أو الخدمات التي تقدمها لشركات أخرى بدلاً من المستهلكين.

2- من العميل إلى الشركة BUSINESS TO CONSUMER – B2C

فهو يعتبر أهم الأنواع الأكثر شيوعًا، حيث تتم العملية التجارية B2C بين الشركات والمستهلكين.

3- من المستهلك إلى المستهلك CONSUMER TO CONSUMER – C2C

يشمل هذا المستوى جميع المعاملات الإلكترونية التي تتم بين المستهلكين. وغالبًا ما يتم ذلك من خلال استخدام شبكات التواصل الاجتماعي أو المواقع الإلكترونية. مثال قوي على معاملات C2C هو قسم الإعلانات المبوبة في الجريدة أو المزاد، فالفكرة الرئيسية هي بيع العميل – وليس الشركة – السلع أو الخدمات إلى عميل آخر. وبفضل شبكة الإنترنت، فقد عززت الشركات الوسيطة الكبيرة المزيد من التفاعل مع ذلك النوع من التجارة الإلكترونية، مثل: موقع eBay، Amazon، وغيرها.

4- من المستهلك إلى الشركات CONSUMER TO BUSINESS – C2B

ذلك النوع يتمثل في تقديم المستهلك لخدماته أو منتجاته بشكل عام على الإنترنت مما يسمح للشركات بشرائها. مثال على ذلك: مصمم جرافيك يقوم بعرض خدماته ومهارته على الإنترنت، مما يسمح للشركات التي تحتاج لتلك الخدمة بالتواصل معه.

5- من مؤسسة إلى الإدارة BUSINESS TO ADMINISTRATION – B2A

تشير تلك الفئة إلى جميع المعاملات التي تتم بين الشركات والإدارات أو الحكومات، تشمل تلك المعاملات تسويق المنتجات والخدمات لمختلف المستويات الحكومية من خلال تقنيات الاتصالات التسويقية. ومن أبرز تلك الخدمات الحكومية: التراخيص والشؤون الصحية.

6- من المستهلك إلى الإدارة CONSUMER TO ADMINISTRATION – C2A

يشمل نوع التجارة المقدمة من المستهلك إلى المستهلك أو C2A إلى المعاملات الإلكترونية التي تتم عبر الإنترنت بين الأفراد والإدارة العامة. حيث يساعد ذلك النوع C2A المستهلكين على تقديم استفساراتهم وطلب المعلومات مباشرة من الحكومات. من أهم الأمثلة التي قد توضح ذلك: الضمان الاجتماعي والإيداع الضريبي الإلكتروني ودفع الخدمات الصحية وما إلى ذلك.

تأثير التجارة الإلكترونية على الوطن العربي

وفقًا لإحصائيات موقع shopify، منذ بداية عام 2020 ، تجاوزت مبيعات التجارة الإلكترونية في جميع أنحاء العالم 3.5 تريليون دولار، بزيادة قدرها حوالي 18 ٪ عن العام السابق. ومن المتوقع أن تتضاعف المبيعات تقريبًا بحلول عام 2023 إلى أكثر من 6.5 مليار دولار، فهي تنمو بشكل أسرع بكثير من تجارة التجزئة أو التجارة التقليدية، ففي عام 2019، بلغت حصة التجارة الإلكترونية من إجمالي مبيعات التجزئة العالمية 14.1٪.

وفقًا لبوابة الاستطلاع Statista، بلغ تغلغل مستخدمي التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا 54.6٪ في عام 2018 وسينمو إلى 58.8٪ بحلول عام 2022. وقد أجرى استطلاع شركة PwC Total Retail 2017 نظرة متعمقة على اتجاهات الشراء في الشرق الأوسط، واكتشفوا أن الشباب هم أكثر تسوقًا عبر الإنترنت في المنطقة، بنسبة 36 ٪ من الذين تتراوح أعمارهم بين 18-24 يتسوقون عبر الإنترنت، مقارنة بـ 13 ٪ فقط من أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 55 عامًا أو أكثر. مع تحرك غالبية الأجيال الشابة نحو فكرة التجارة الإلكترونية واستخدام الهواتف الذكية، فمن المتوقع أن نشهد اتجاه صعودي للتجارة الإلكترونية في الأعوام القادمة.

هناك العديد من الشركات الناشئة والصغيرة وصولاً إلى العلامات التجارية الضخمة تتجه إلى الاستفادة من فكرة التجارة الإلكترونية في مشروعها الخاص والسعي لإنشاء متجر أو موقع إلكتروني لعرض خدمات البيع والشراء عليه بكل سهولة. فالمجتمع اليوم ينشُد كل سبل الراحة، فلم يعد المستهلكون يرغبون في نزول الشارع وشراء بعض المنتجات، وبدلاً من ذلك يرغبون في التسوق من منازلهم، مما يجعل التجارة الإلكترونية حلاً مرنًا لكلا الطرفين الشركات والمستهلكين.

الخلاصة

ولأن العالم يتغير من حولنا بشكل سريع بسبب موجات الإنترنت والتكنولوجيا، فواحدة من أهم علامات ذلك التغيير هو المعاملات الإلكترونية ليس فقط في الوطن العربي وإنما أيضًا على مستوى العالم. لذلك يجب أن نعي فكرة وأهمية التجارة الإلكترونية في هذه الأيام، وكيف يمكن أن نستفيد من خبرات السابقين والإحصائيات التي تظهر باستمرار موضحة بشكل كبير أهمية التجارة الإلكترونية واعتبارها أساس مهم لأي رائد أعمال أو صاحب شركة ناشئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *