التجارة الإلكترونية والتطور المتوقع لها خلال هذا العام ولماذا عليك معرفته؟

العالم في تَغَيُّر مستمر خاصة في تلك الأشياء المتعلقة بالتكنولوجيا وبالشبكة العنكبوتية، فكل يوم هي في تطور وتحديث، وكذلك التجارة الإلكترونية التي أصبح لها شأن كبير جداً في العالم بأجمعه، ولكن لكي تتمكن من الدخول في التجارة الإلكترونية وتحقيق نجاح مبهر بها يجب أن تكون على دراية ووعي بكل جديد يطرأ عليها، والتطورات التي تحدث لها، بل عليك الاطلاع على التطورات المتوقع حدوثها في عالم التجارة الإلكترونية، لتجد الطريقة المناسبة لمواكبة هذه التطورات.  

أولاً: تعريف التجارة الإلكترونية

خلال وقت قصير جداً تمكن مصطلح التجارة الإلكترونية من أن يجتاح العالم، ويفرض نفسه بقوة وبالرغم من أنه في البداية كان غريب على مسامع الكثيرين، إلا أنه أصبح الآن متعارفاً عليه وأكثر تداولاً بين الأشخاص، أما عن تعريف مصطلح التجارة الإلكترونية فهو عبارة عن نشاط تجاري يتكون من أكثر من طرف ولكن أهم طرفين فيه هما التاجر ” صاحب الموقع أو المتجر” والعميل، فالتجارة الإلكترونية ماهي إلا نشاط تجاري ولكن يتم في عالم افتراضي وليس على أرض الواقع، حيث تتم عملية الشراء بالكامل من خلال الشبكة العنكبوتية شبكة الإنترنت.

اقرأ أيضاً: تأثير فيروس كورونا على التجارة الإلكترونية العالمية و العربية

ثانياً: التطورات المتوقعة في عالم التجارة الإلكترونية

أولاً: زيادة نسبة المبيعات عبر الهواتف الذكية

يقضي جميع الأشخاص في جميع أنحاء العالم وقت طويل جداً في تصفح المنتجات والسلع الجديدة، وزيارة المتاجر الإلكترونية من خلال الهواتف الذكية، لذلك جميع رجال الأعمال في مجال التجارة الإلكترونية يستوعبون ذلك جيداً ويهتمون كثيراً بأن يكون متجرهم الإلكتروني متناسباً مع الهواتف الذكية، ولكن من المتوقع أن يتطور الأمر في المستقبل بحيث يتم تسهيل عملية الشراء من خلال الهاتف وأضافة الكثير من المميزات لكي تصبح العملية أكثر سهولة وخالية من التعقيد، وذلك يتطلب الكثير من الأمور مثل أن يتم زيادة نسبة الأمان والخصوصية وتطويرها خلال عملية الدفع من خلال الهواتف الذكية ، و يتم حفظ بيانات الدفع الخاصة بالشخص.

هناك تقرير تم تقديمه من قبل Statista في هذا الصدد، كان يؤكد على أن الدراسات الأخيرة كانت نتائجها تتوقع زيادة حصة الدفع وشراء المنتجات والسلع من خلال الهواتف الذكية إلى نسبة 70% من إجمالي المشتريات في عالم التجارة الإلكترونية.

ثانياً: الأهتمام بالصفحات الرئيسة بشكل أكبر وإعادة تنظيمها وتطويرها  

الآن يتّبع أصحاب المتاجر الإلكترونية سياسة مختلفة، فكانوا قديماً عندما يقوم شخص بتصميم متجراً يهتم كثيراً بالصفحات الرئيسية لأنها تعتبر واجهة المتجر الإلكتروني الذي سوف يجذب الزوار والزبائن إليهم، ولكن في الوقت الحالي تغير الأمر فأصبحوا يهتمون أكثر بالصفحات الداخلية للمواقع والمتاجر الإلكترونية، وذلك اعتقاداً منهم أن الشخص الذي يقوم بالبحث عن سلعة أو منتج سوف يأخذه البحث إلى الصفحات الداخلية للمتجر حيث يتواجد الشئ الذي يقوم بالبحث عنه، وليس إلى الصفحات الرئيسة، أما الشخص الذي سوف يدخل مباشرة إلى الصفحات الرئيسة فهو بالفعل عميل دائم للمتجر ويعرف علامته التجارية، فغرضهم الأساسي هو جذب عملاء جدد للمتجر وتحويلهم إلى عملاء دائمين.

ولكن من بين الأشياء التي سوف يحدث لها تطور متوقع في عالم التجارة الإلكترونية ذلك الأمر، فيجب الأهتمام بالصفحات الرئيسية فهي تمثل وجهة محلك ” متجرك الإلكتروني”، ووضع فيديوهات وصور جذابة تجعل العميل ينجذب إلى المتجر، وذلك لا يعني أن يتم إهمال الصفحات الداخلية ولكن المقصود الاهتمام بإعادة تنظيم وتصميم وتطوير كل من الصفحات الداخلية والرئيسية للمتجر الإلكتروني بشكل دائم وإدخال التجديدات والتحديثات عليهم بشكل مستمر.

اقرأ أيضاً: دليل التجارة الإلكترونية.. مفهومها وأهميتها وفوائدها ومزاياها وكيف تبدأ العمل بها!

ثالثاً: تدعيم المنتجات والسلع بفيديوهات سريعة وبسيطة

من العواقب التي مازالت تواجه التجارة الإلكترونية إلى الآن هي أن عملية الشراء تتم من خلال واقع افتراضي غير ملموس، فعند شراء منتج من خلال متجر إلكتروني فهنا العميل قد قام بأخذ قرار الشراء بناءَ على الصورة التي تم مشاهدتها للمنتج وبعد المواصفات المكتوبة المرفقة بالسلعة، وفي أوقات كثيرة لا يكون الشرح وافي، وأيضاَ من المحتمل أن تكون الصورة غير مطابقة للواقع.

وهنا يظهر أهمية تصوير المنتج فيديو قصير وبه جميع المعلومات التي يحتاج العميل سماعها قبل الشراء، فهي الوسيلة الأفضل والأضمن للعملاء، وهناك دراسات تؤكد على أن المنتجات التي يكون ملحق بها فيديوهات توضيحية قصيرة نسبة مبيعاتها تكون مرتفعة جداً مقارنة بتلك المدعمة بصورة فقط، لذلك فإن من المتوقع أن يكون التطورات الحديثة في مجال التجارة الإلكترونية تدعيم المنتجات بفيديوهات توضيحية قصيرة.

رابعاً: تطور دقة برامج التفاعل الصوتي

يجب أن يتم تطور التجارة الإلكترونية بشكل دائم بحيث تواكب تطورات الشبكة العنكبوتية، ومن أهم هذه التطورات البحث الصوتي، خاصة لأن هناك مواقع ومحركات بحث كثيرة تقوم باستخدامه في الوقت الحالي مثل جوجل و أمازون وغيرها، وأيضاَ لسهولة البحث الصوتي عن الكتابة وبالتالي سوف يتم تسهيل الأمر على العملاء في الوصول إلى السلع والمنتجات التي يبحثون عنها.  

هناك إحصائيات تؤكد على أن البحث الصوتي بدأ في الظهور منذ عام 2016 ميلادياً، حيث أن نسبة الأشخاص التي قامت باستخدامه في هذا العام وصلت إلى 20%، وباعادة هذه الإحصائيات مرة أخرى ارتفعت النسبة إلى 50 % في عام 2020، وذلك يوضح أهمية الأمر، لذلك يجب أن يتم الاعتماد عليه في مجال التجارة الإلكترونية لتسهيل عملية البحث على كل من القائمين بالأعمال في عالم التجارة الإلكترونية وأيضاً على العملاء الذين يبحثون عن إحتياجتهم ويسعون لشرائها.

× كيف يمكنني أن أساعدك؟