إدارة الوقت تعد من الأشياء المهمة، حيث أنه يمكننا تنفيذ العديد من المهمات اليومية إذا ما حافظنا على الوقت وأدركنا أهميته، وطالما أنك تقرأ هذا الموضوع فبالتأكيد أنت تدرك جيدا ما يعنيه الوقت وكم هو شيء ثمين لا يُقدر، ولذا سنتحدث هنا في هذا الموضوع عن الكثير من الخطوات العلمية والعملية حول إدارة الوقت والاستفادة منه قدر الإمكان، وذلك لكي تستطيع تحقيق أقصى استفادة ممكنة سواء بالنسبة للعمل أو التعلم والاستفادة من الكثير من مجالات العلم لا سيما أن الدورات التدريبية أصبحت منتشرة بشكل كبير ومجانية، لذا تعالى معي لتتعرف على أهم أساسيات تنظيم الوقت.


أهمية إدارة الوقت


إدارة الوقت يعد من الأساسيات التي يجب علينا جميعها معرفتها، وذلك لأن تنظيم الوقت يساعدنا في تحصيل أكبر قدر ممكن من الاستفادة، وبالتأكيد أنت تشعر بالكثير من المشاعر السلبية في حال تضييعك للوقت، وهذه المشاكل قد تصل للاكتئاب وعدم الرضا عن النفس وبالتالي ينتج عن ذلك قلة الثقة بالنفس والعديد من المشاكل الاجتماعية سواء في مكان العمل أو البيت أو حتى في مكان دراستك.

لذا دعك جانبا من تضييع الوقت وتعلم بشكل جيد كيف تنظم وقتك من خلال استراتيجيات مدروسة لكي تتمكن من الإبداع واستغلال كل الفرص عن طريق تعلم مهارات جديدة.


والوقت لدينا جميعا ثابت لا يتغير، حيث أن اليوم يتكون من 24 ساعة كاملة ومتاحة أمام الجميع، ولذلك لا نستطيع التحكم في مقدار الوقت، وإنما يمكننا التحكم ببساطة في ما نفعله في خلال هذا الوقت وهذا ما ستتعرفون عليه بعد قليل.


ولذلك لا تقول بأن الوقت غير كافي، حيث أن 24 ساعة يوميا كافية لإنجاز الكثير من المهمات، أما إذا شعرت بعكس ذلك في اي وقت في حياتك، فاعلم بأنك تحتاج وقفة مع النفس وتخطط بشكل جيد كيفية استغلال وتنظيم وقتك، لذا ضع في عقلك دائما بأن الوقت كافي وردد هاتين الكلمتين في كل مرة تشعر بها بأن الوقت قصير ولا يناسب مهامك.


وفيما يلي الفوائد التي يتيحها إدارة الوقت:


الحصول على وقت أكثر


 وهو مفهوم ليس بخاطئ فأنا أعي تماما بأن الوقت ثابت وقد قلت ذلك قبل قليل، ولكن هنا أريد أن أبين بأنك إن قمت بتنظيم وقتك بطريقة جيدة فستشعر بأنك تمتلك وقتا طويلا، وبذلك تستطيع إنجاز مهمة معينة مثلا في وقت قصير وبالتالي ستبعد نفسك عن الضغط العصبي، وستجد وقت أطول للرفاهية حيث تستطيع بسهولة أن تقضي أوقاتا مع الأصدقاء والعائلة والممارسات الصحية مثل الرياضة وكذلك العديد من الهوايات الأخرى.


إدارة الوقت والثقة بالنفس

وذلك من خلال إنهاء المطلوب في الوقت الذي تحدده، هذا بالطبع شيء يجعلك واثقا من نفسك، حيث ستشعر بأنك مؤهل للمهمات التي تقوم بها عندما تشاهد إنجازك في الوقت الذي تحدده أنت، وبذلك أنت تعرف جيدا ما هو المطلوب منك خلال اليوم مثلا أو خلال أي فترة معينة مما يجعلك تقوم بهذا الشيء.


البعد عن الضغط النفسي

ستبتعد تماما عن الضغط النفسي من خلال تنفيذ المهمات المطلوبة منك على أكمل وجه في اليوم، فمثلا إذا حددت لنفسك 5 مهمات في اليوم وقمت بتنفيذ كل المهمات على أكمل وجه، هنا ستشعر براحة كبيرة وستشعر بأنك أديت المطلوب منك وبالتالي تبتعد عن الضغط النفسي والإحساس بالتقصير وهو إحساس ممل نمر به جميعا ولا نحبه.

دارة الوقت والوصول إلى الهدف

مع إدارة الوقت ستتمكن من الوصول إلى هدفك الذي تنشده، وذلك خلال مدة زمنية قصيرة، أو بالأحرى أقصر بكثير من المدة الزمنية التي تستغرقها من دون تنظيم للوقت، وهنا يمكنك أن تضع نفسك مكان شخص ينجز مهامه اليومية على أكمل وجه، وشخص آخر لا ينظم وقته ولا يعرف كيف يستفيد منه، لذا دعني أسألك هنا من هو الشخص الذي يستطيع تحقيق أهدافه؟

بالطبع هو الشخص الأول الذي يدرك جيدا أهمية الوقت ويعرف كيف يقوم بتنظيمه للاستفادة منه فهو لا يشتكي دائما من أن الوقت قصير لأنه يعي تماما بأن الوقت كافي جدا وكل تركيزه ينصب على الاستفادة من هذا الوقت الذي يملكه.


مهارات تحتاج إليها من أجل إدارة الوقت

يوجد الكثير من العلامات التي تدل على أنك لا تجيد استغلال وقتك ولا تعرف كيفية استغلاله، وهذه العلامات تشمل الشعور بقلة النشاط وانعدام الطاقة للعمل والإبداع وكذلك الشعور بالتردد والإحساس بكثرة المهمات المطلوبة منك بالإضافة إلى نسيانك لبعض الأمور المهمة التي يجب عليك تنفيذها، كما أن التأخر عن المواعيد خاصة المواعيد الهامة يعتبر علامة واضحة لسوء إدارة وتنظيم الوقت.

ولا تنسى المشاكل النفسية الكبيرة التي تشمل الاكتئاب والضغط العصبي وغيرها من الأعراض التي تؤدي للكثير من المشاكل الاجتماعية، لذا أنت الآن تدرك بشكل جيد ما يعنيه إدارة الوقت، والآن جاء الدور على معرفة المهارات المطلوبة لتنظيم الوقت وكيفية القيام بذلك.


لكي تستطيع تحقيق تنظيم وقتك لا بد من امتلاك بعض المهارات الأساسية والتي تساعدك كثيرا في ذلك الشيء، ولذلك عليك بالتعرف على هذه المهارات أولا من أجل أن تكون قادرا على تنظيم الوقت، لأنه بدونها لن تستطيع الوصول إلى هذا الهدف، وتتلخص فيما يلي:


إدارة الوقت مهارة تحديد الأهداف

تعتبر هذه المهارة من المهارات الأساسية التي يجب التحلي بها، حيث أن أهدافك هي ما ستدفعك للأمام وتحديدها بشكل جيد سيجعلك تستطيع الوصول إليها من خلال خطة تصنعها بنفسك.
ولهذا يجب عليك البحث في ذاتك وفهم الأهداف التي تريد الوصول إليها وتقييم هذه الأهداف بشكل جيد في سبيل الوصول إليها، وهنا لا بد من وضع أهداف واقعية وتشعر في نفسك بأنه يمكنك تنفيذها، لذا لا تضع أهداف صعبة أو مستحيلة.

يمكنك تدوين هذه الأهداف في ورقة صغيرة أو حتى على هاتفك الشخصي لكي تقوم بالاطلاع عليها كل يوم وكل ساعة لتتذكرها وتعي جيدا ما تبحث عنه وما تريد الوصول إليه، وهي طريقة فعالة جدا ورائعة قمت بتجربتها وحصلت منها على أفضل النتائج حيث كانت تمدني بالطاقة.


مهارة الأولويات

تعتبر هذه المهارة من أهم مهارات تنظيم الوقت، حيث أن ترتيب الأولويات يساعد كثيرا في تحقيق الهدف والوصول إليه، وذلك من خلال التنظيم والبدء بالأشياء الأهم فالمهم فالأقل أهمية.

وبذلك ستتعرف على الشيء الذي يستحق وقتك الآن وستقوم به في البداية ولن تضيع وقتك في شيء غير مهم أو أقل أهمية، ولذا لا بد أن تكون مدركا بشكل كامل لكل أهدافك ومهامك حتى تعرف كيفية ترتيب أولوياتك.


مقاومة المُلهيات

بالطبع هي مهارة في غاية الأهمية، حيث نعاني جميعا من مواجهة الكثير من أدوات اللهو خاصة مع تقدم التكنولوجيا واختراع الكثير من الأشياء الممتعة والمسلية مثل الألعاب وغيرها الكثير، ولذا لا بد أن تتحكم في نفسك وتعرف كيف تمنعها من تضييع وقت كبير في هذه الأشياء، ويمكنك بعد تنفيذ مهامك أن تلهو كما تشاء في باقى ساعات اليوم.


تحديد مهمة واحدة

لا تحاول أن تقوم بوضع أكثر من مهمة في نفس الوقت، حيث أن تركيزك على المهمتين سيكون قليل جداً، ولذا فإن وضع مهمة واحدة والانتهاء منها سيجعلك قادرا على إنهائها في أقرب وقت والانتقال منها إلى غيرها من المهمات الأخرى.


مهارة توزيع مهامك 

تعتبر هذه المهارة ضرورية للغاية، حيث أن توزيع المهام على ساعات اليوم يساعد كثيرا في القيام بها في أقل وقت ممكن، فمثلا يمكنك إحضار قلم وورقة وكتابة المهام المطلوبة منك وتحديد الساعات التي تكون جاهزا لتنفيذ هذه المهام فيها، وكذلك ساعات النوم وهكذا، وبعد ذلك عليك بوضع مقدار معين من الوقت كل مهمة، فمثلاً تقول بأنك ستنهي الطعام في الساعة الرابعة وستنهي العمل في الساعة السادسة وهكذا.


تعلم كيفية إدارة الوقت خطوة بخطوة

ذكرنا لك كل المهارات المطلوبة منك لكي تستطيع إدارة الوقت بشكل ناجح، كما ذكرنا أهمية تنظيم الوقت بشكل عام، ولذا أنت الآن تمتلك جميع المعلومات العلمية المطلوبة ، وبهذا جاء الحديث العملي والتحدث عن خطوات واقعية وعملية في غاية الأهمية ستساعدك كثيرا في تحقيق أهدافك وتنظيم وقتك بسهولة تامة، فقط قم بتنفيذها، وهذه الخطوات تتمثل في التالي:

إدارة الوقت وانشاء خطة كل يوم

بعد الاستيقاظ من النوم صباحا لا بد ان تكون على علم تام بالمطلوب منك، لذا لا تترك الأمر يمشي بدون تدبير تنظيم منك، عليك بكتابة المهام المطلوبة في كل ليلة قبل النوم لكي تستيقظ في اليوم التالي وتعلم ما هو المطلوب منك وبالتالي تسعى إلى تحقيق للشعور بالراحة في آخر اليوم بعد تنفيذ ما يلزم منك.


تحديد وقت المهمات

أثناء إعداد الخطوة اليومية عليك بتحديد الوقت الخاص بكل مهمة، ولا تترك الأمر بدون تنظيم، فمثلا عندك اليوم 10 مهمات المهمة الأولى تنتهي قبل الساعة التاسعة صباحا والثانية قبل الساعة الحادية عشر صباحا وهكذا وبذلك يمشي يومك بشكل منظم وتحقق المراد منه.

تحليل المهمات اليومية

بعد إعداد خطتك وتحديد وقت المهمات يلزم الآن تحليل كل مهمة ومعرفة ما يدور حولها وكيف ستقوم بتنفيذها، وبالتالي يمكنك إنهاء المهمة بنجاح والبدء في مهمة تالية وهكذا.

تتبع الوقت وتنظيمه

هذه الخطوة تعد من أهم الخطوات تساعدك في إدارتك لوقتك، حيث أن تتبع الوقت يعني معرفة الشيء الذي تقوم به كل يوم والأشياء التي تشعر بأن فيها مضيعة لوقتك، وكذلك تحليل الأشياء الهامة التي قمت بها، وبالتالي يمكنك عمل خطة أسبوعية مثلا تضم كل هذه المعلومات التي تستطيع التعلم منها فيما بعد حيث يمكنك تصحيح أخطائك والاستفادة من الوقت الذي كنت تهدره في السابق وبالتالي توفير وقت أكثر لإنجاز مهمات أعظم.


توفير بيئة مناسبة للعمل والإبداع

حيث أن بيئة العمل تعد في غاية الأهمية، من الممكن أن تعطيك طاقة ربما لم تخطر ببالك من قبل، ولذلك يجب عليك ان تهتم بالمكان الذي تجلس فيه وتنظفه بشكل جيد، كما يمكنك إضافة الأشياء التي تقوم بتشجيعك، ومنها أوراق الحائط والألوان وغيرها من الأشياء التي تختلف من شخص إلى شخص آخر.


التركيز على مهمة واحدة وتسجيل المهام 

لا بد أن تفصل عقلك تماماً عن أي شيء غير المهمة التي كلفت نفسك بها، فمثلا إذا كنت واضع لنفسك خطة فيها 10 مهمات صعبة بالتالي يجعلك هذا تفكر بشكل كبير في كل مهمة على حدة وبالتالي لن تستطيع تحقيق كل مهمة كما يجب، ولذا يجب التركيز فقط في المهمة المطلوبة في الوقت الفعلي، كما أن تسجيل المهام التي انتهيت بها يعد ضروري لتشجيعك وإمدادك بالطاقة للاستمرار، فمثلا يمكنك تعليم علامة صح على المهمة التي انتهيت منها وذلك على مدار اليوم حتى تكون هذه العلامة أمام كل المهمات، وبذلك تشعر بالإنجاز وتبتعد تماما عن اي ضغط نفسي.


هنا نكون قد تحدثنا بالتفصيل عن فن إدارة الوقت وعن جميع المعلومات التي تخص أهميته والمهارات المطلوبة من أجل الوصول إليه، كما ذكرنا خطوات عملية تفصيلية يمكنك بواسطتها تنظيم وقتك، ولا تنسى أن تترك تماما التفكير بأن الوقت غير كافي، حيث أن الوقت كافي جدا للقيام بكثير من الأمور بشرط واحد فقط وهو التنظيم وحسن الإدارة.

قد يهمك أيضا: 10 نصائح ستفيدك في التسويق عن طريق الفيديوهات

للاطلاع على تفاصيل أكثر اضغط هنا