تُعدّ التجارة الإلكترونية والتسويق الإلكتروني اليوم من أكثر أنواع التجارة رواجًا في العالم، خاصة لما توفره للشخص من وقت فبدلاً من البحث في المولات والأسواق عن سلعة ما، يذهب مباشرة إلى المتجر الإلكتروني، وبضغطة زر واحدة يقوم بشراء السلعة ويضمن وصولها إلى باب المنزل، ولعل هذا واحد من أهم مزايا التجارة الإلكترونية، وسر نجاحها في جميع ارجاء العالم، خاصةً مع هؤلاء الأشخاص التي تعشق التسوق وشراء السلع والمنتجات.  

أولاً: مفهوم التجارة الإلكترونية

هي عبارة عن عملية أو نشاط تجاري اقتصادي، يتم عن طريق شراء أي شخص سلع أو منتجات من خلال شبكة الانترنت، وإذا بحثنا عن مفهوم علمي للتجارة الإلكترونية أكثر دقة، فيمكن تعريفها على كونها علاقة تجارية تتم عندما يقوم شخص ما بشراء سلعة أو منتج من خلال أي موقع من مواقع الإنترنت التي تتيح إمكانية الشراء أون لاين للعملاء، مفهوم التجارة الإلكترونية ليس ثابت خاصة لأنه يتم إدخال العديد من التعديلات والتحديثات والتطورات عليها بشكل يومي، تبعاً لسلوك العملاء وتطور السلع والمنتجات وطرق الشراء والدفع.

ثانيًا: أهم مزايا التجارة الإلكترونية

تتعدّ مميزات التجارة الإلكترونية التي بتأكيد تصب في مصلحة جهتين مختلفين، الأول الشخص الذي يقوم بشراء المنتجات والسلع من المواقع الإلكترونية المختلفة ” المستهلك”، والثاني هو البائع أو صاحب المتجر أو مَالك الموقع الإلكتروني الذي يقوم ببيع السلع والمنتجات للمستهلك، ومن أهم هذه المميزات التالي ..

زيادة الأرباح

بالنسبة للبائع أو صاحب النشاط التجاري نفسه، فهي تعود عليه بمنافع ومزايا كثيره جدًا، أولها تنشيط عملية المبيعات على متجره ومن ثم زيادة الأرباح، كل ذلك بدون بذل البائع أي مجهوداتفالشيء الوحيد الذي قام به هو انشاءه لهذا المتجر وجلب سلع ومنتجات عليه، ولكن هو ليس بحاجة إلى استئجار مكان للبيع من خلاله ودفع أموال للعمال وغير ذلك إلى اخره.

كسب قاعدة عملاء من بلدان مختلفة

التجارة الإلكترونية سوق واسع جدًا، فلن يقتصر على مكان واحد فقط وماحوله، ولكن يأتي إليه العملاء من جميع المحافظات وربما من بلاد مختلفة ايضًا، وذلك سوف يساعد على عمل قاعدة كبيرة من العملاء والمستهلكين. 

كسب الوقت والمجهود

بالنسبة للمستهلك توفر التجارة الإلكترونية له الوقت، الذي سوف ينزفه في الذهاب إلى أماكن بيع السلع والمنتجات التي يحتاجها سواء في المولات التجارية او في الأسواق، وكذلك يوفر المجهود والأموال الذي سوف يدفعها مقابل الانتقال من مكان إلى اخر، وفي نفس الوقت سوف يتيح له المتجر وصول المنتج إلى باب منزله، وله حق الاستبدال والاسترجاع إذا وجد السلعة غير مناسبة أو غير مطابقة للصورة.

ثالثًا: أسهل الطرق للبدء في مجال التجارة الإلكترونية

1_ اختيار السلعة أو المنتج أو النشاط التجاري

قبل الشروع في مجال التجارة الإلكترونية، يجب أولاً اختيار السلعة أو المنتج أو النشاط التجاري، الذي تريد أن تنطلق به في هذا المجال، وأيضًا يفضل اختيار شعار مميز أو أسم مميز وجذاب وسهل الحفظ، حتى يتمكن العملاء من تذكره، اختيار وسائل تسويق مميزة حتى تتمكن من اشهار متجرك.

2_ تصميم موقع أو متجر إلكتروني أونلاين

بعد تحديد وترتيب الأفكار، ووضع خطط البدء في مجال التجارة الإلكترونية، الان عليك الاتجاه إلى تصميم موقع أو متجر إلكتروني يكون بوابتك للتواصل مع العملاء والجمهور المرتقب، وذلك يتم من خلال اختيار شركة أو منصة متمكنة في إنشاء المتجر والاهتمام بجميع الجهات التقنية الخاصة بالمتجر، ويمكنك الاطلاع على أكثر من نموذج للمتجر واختيار الأفضل والأنسب.

3_ وضع خطة لإدارة المتجر

التخطيط والتنظيم هو أساس نجاح التجارة الإلكترونية، لذلك يجب أن يسير العمل في متجرك على خطة مدروسة وتم وضعها بعناية، ويجب أن تتضمن هذه الخطة طرق اختيار المنتجات والسلع، وطريقة عرضها للعملاء وترتيبها في الصفحات، ووضع خطة تسويق للمتجر على جميع محركات البحث، ووضع أسماء المنتجات وربطها باسم المتجر حتى يظهر عند بحث العميل باسم المنتج.

4_ الاهتمام بخدمات ما بعد البيع

يجب أن تخلق لغة خاصة بينك وبين العملاء، حتى تتمكن من تكوين قاعدة من العملاء ينتمون إلى متجرك، ويذهبون إليه مباشرةً عند الحاجة إلى شراء أي سلعة أو خدمة، وذلك يتم عن طريق الخدمات التي يقدمها المتجر للمستهلك بعد بيع المنتج، فلن ينتهي الاتصال بينكم عند قيام المستهلك بشراء السلعة، ولكن يجب ان تطلب تقيمه للسلعة، وحل أي مشكلة إن وُجدت بعد البيع، وفي حالة حدوث أي مشكلة في السلعة عليك استرجاعها على الفور وعدم التهرب أو إهمال رسائل العميل مع سرعة الرد.

شاهد أيضَا 6 أسباب تجعلك في حاجة ملحة إلى متجر إلكتروني