(دليلك الموثوق) كل ماتريد معرفته عن التسويق عبر المؤثرين

admin 25 يونيو، 2020 0 Comments

التسويق عبر المؤثرين يعد أحد أهم طرق التسويق التجارية والترويج للمنتجات والسلع بطريقة مبتكرة تساعد على جذب أكبر قسم من العملاء والمشترين المحتملين، والتسويق عبر المؤثرين هو أحد طرق التسويق الإلكتروني الحديثة والتي تعمد فيها الشركات المسوقة والمعلنين إلى استغلال جميع الفرص المتاحة للوصول للعملاء والتعريف بالخدمات والمنتجات التي يروجون لها.

ما هو التسويق عبر المؤثرين Influencer Marketing ؟

هو عبارة عن نوع من أنواع التسويق التي تعتمد على استخدام (الإنفلونسر- influncer) وهم الشخصيات العامة والمشاهير الذين لديهم حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت يتابعها الآلاف بل والملايين، مما يساهم بشكل مباشر في التعريف بالسلع والمنتجات على أوسع نطاق في أقل وقت، فبدلاً من استخدام طرق التسويق التقليدية من نشر في الإذاعة والتلفزيون أو نشر الإعلانات في الجرائد واللوحات الإعلانية، يتم التعريف بالمنتج من خلال أحد الشخصيات المشهورة والذي يكون له آلاف المعجبين والمحبين والذين يتأثرون به عند ترويجه لسلعة أو منتج معين.

فالتجارة الإلكترونية والتسويق عبر الإنترنت له العديد من الوسائل والطرق والتي منها:

  • التسويق بالمحتوى.
  • التسويق من خلال الصور.
  • التسويق من خلال مقاطع الفيديو.
  • التسويق من خلال منصات التواصل الاجتماعي.
  • التسويق من خلال التدوين وكتابة المقالات.
  • والتسويق عبر المؤثرين.

مثال ناجح للتسويق عبر المؤثرين

في عام 2019 أعلن لاعب كرة القدم الشهير محمد صلاح أنه قد أغلق جميع حساباته على مواقع السوشيال ميديا من فيسبوك وتويتر وانستجرام دون إبداء أية أسباب، وقد تفاجئ جمهور كرة القدم المحبين لمحمد صلاح والمتابعين له على هذه المواقع والذين يعدون بالملايين، وثارت حالة من اللغط والتساؤل عما حدث، وما السبب فيه؟ وأين اختفى اللاعب الدولي، ثم اتضحت الرؤية كاملة عندما أعلنت شركة DHL والتي تعد من أكبر شركات الشحن في العالم أنها الوحيدة القادرة على الوصول إلى محمد صلاح والاتصال به، مما جعل اسم الشركة وعلامتها التجارية تنتشر في مواقع التواصل الاجتماعي انتشار النار في الهشيم، وأصبح اسم الشركة يتردد في مكان تذهب إليه في ذلك العالم الأزرق، ثم اتضح الأمر أنه كان وسيلة دعاية من محمد صلاح للشركة بعد تعاقده معها، وهو الأمر الذي يمثل نجاح واضح لاستراتيجية التسويق عبر المؤثرين.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن جوجل اناليتيكس

سبب نجاح التسويق بالمؤثرين

تعد هذه الطريقة في التسويق من أنجح وسائل التجارة الإلكترونية والترويج للمنتجات بأسرع وقت وعلى أوسع نطاق، حيث يمزج هذا النوع من التسويق بين التسويق من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والتسويق بالمحتوى والتسويق من خلال مقاطع الفيديو، فكل هذه الطرق تمتزج معاً عند التسويق بالمؤثرين، فعند قيام شخصية شهيرة من الشخصيات التي لها آلاف وملايين المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي بالظهور في مقطع فيديو صغير للترويج عن منتج أو سلعة معينة، فإن الملايين من المحبين لهذه الشخصية والمعجبين بها سيتأثرون فورا بطريقة ايجابية في الانجذاب للمنتج ومحاولة تقليد نجمهم المفضل واستعمال هذا المنتج أو تجربة هذه الخدمة.

مزايا التسويق عبر المؤثرين

في هذه الطريقة من الترويج والإعلان عن المنتجات والسلع يوجد العديد من المزايا التي تميزها عن غيرها من وسائل التسويق الإلكتروني، ومن هذه المزايا:

1- زيادة الثقة في المنتج أو العلامة التجارية

بالطبع المتابعين للشخصية المؤثرة أو الشخصيات الشهيرة يكونون على ثقة تامة بهذه الشخصية وعلى ثقة كاملة بكل ما تعرضه أو تتعامل معه ويعتبرون هذا الأمر مفروغ منه، وعندما تقوم هذه الشخصية بالترويج لسلعة أو منتج معين فإن الآلاف من جماهيرهذه الشخصية المؤثرة ستزيد ثقتهم بصورة مباشرة في هذا المنتج أو في العلامة التجارية التي يعلن عنها وهو الأمر الذي يصب في النهاية في صالح انتشار المنتج ونجاحه.

2- سهولة الوصول للعملاء

من المزايا في هذا النوع من التسويق وهو التسويق عبر المؤثرين الوصول لأعداد كبيرة من العملاء أو المشترين المحتملين، فكل شخصية مؤثرة لها معجبون ومتابعين بالآلاف والملايين، وبالتالي فمجرد الوصول إلى هذه الشخصية الشهيرة هو وصول في نفس الوقت للجماهير التي تتابعه وبالتالي يوفر الكثير من الجهود التسويقية في الترويج للمنتج.

3- تصدر نتائج البحث

بالطبع عندما يقوم الآلاف والملايين بالبحث عن شخصية معينة شهيرة تعلن عن منتج معين فإن هذا يؤدي إلى تصدر العلامة التجارية أو المنتج المرتبط بهذه الشخصية لنتائج البحث وبالتالي زيادة عدد الزيارات والدخول على موقع هذه السلعة أو الخدمة المعلن عنها.

أنواع المؤثرين

يمكن القول أن التسويق عبر المؤثرين يعتمد على ثلاثة أنواع من هذه الشخصيات وهم:

الميجا إنفلونسرز ”Mega influencers“

الميجا إنفلونسرز أو Mega influencers وهي الشخصيات التي لها الملايين بل وعشرات الملايين من المتابعين سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال قنوات اليوتيوب، وهم مشاهير العالم من لاعبي كرة القدم مثل محمد صلاح ورونالدو وكذلك الممثلين ونجوم الغناء والطرب، وهؤلاء يعدون فرصة للمسوقين وأصحاب العلامات التجارية، لكن من عيوب هذه الفئة المبالغ الخيالية التي يتحصلون عليها مقابل الترويج للسلع أو المنتجات، ويكفي أن تعلم أن إعلان واحد لا يتعدى دقيقة واحدة قد يكلف الشركة المعلنة والمتعاقدة مع أحد هذه الشخصيات عشرات الملايين، ومن أمثلة ذلك لاعب كرة القدم العالمي  كريستيانو رونالدو والذي تعاقد مع شركة نايك Nike للترويج لهذه العلامة التجارية مدى الحياة.

الماكرو انفلونسرز ”Macro-influencers“

وهم شخصيات مشهورة أيضاً ولكن بشكل أقل بكثير من النوع الأول، فهذه الشخصيات تنتشر شهرتها بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، ويكون لهم الآلاف ومئات الآلاف من المتابعين والمشتركين في قنواتهم، وهو أيضاً لهم تأثير مباشر على متابعيهم والترويج للسلع والمنتجات التي يتعاقدون عليها، ولا يشترط في هذه الشخصيات أن تكون من الشخصيات العامة أو نجوم المجتمع بل من الممكن أن يكونوا أفرادا عاديين لديهم خبرات في السفر أو الطبخ أو التصوير وغيرها من الهوايات التي قد تجمع حولهم الآلاف من المتابعين والمحبين.

المايكرو انفلونسرز ”Micro-influencers“

وهو الشخصيات الشهيرة ولكن بشكل أقل من النوع الأول والثاني، فمتابعيهم والمعجبين بهم في الغالب لا يتجاوزون عشرة آلاف، وهو جمهور كبير بلا شك من المهم استهدافه إلا أنه أقل بكثير من النوعين السابقين وبالتالي فالتعاقد مع هذه الشخصيات الشهيرة على مواقع التواصل الاجتماعي يعد طريقة فعالة في الترويج للمنتج أو السلعة بتكاليف تقل كثيراً عن التعاقد ما النجوم أو مشاهير الفن والكرة.

خطوات التسويق عبر المؤثرين

تحديد الهدف

الخطوة الأولى من خطوات التسويق عبر المؤثرين هي اختيار وتحديد الهدف من هذه الحملة الإعلانية والتي في الغالب تكون مكلفة وتحتاج إلى ميزانية مالية كبيرة، ومن بين الأهداف التي يمكن أن تكون من وراء هذا النوع من التسويق دعوة أكبر عدد من العملاء والمتابعين لهذه الشخصية المؤثرة إلى تجربة المنتج أو الخدمة التي يروج لها المؤثر، أو زيادة المتابعين للمنتج وصفحته على مواقع التواصل الاجتماعي أو نشر العلامة التجارية وجعلها ترتبط في ذهن المستخدم أو العميل بهذه الشخصية الشهيرة.

شخصية المؤثر وسمعته

عند اختيار المؤثر من المهم التأكد من السمعة الطيبة التي تتمتع بها هذه الشخصية حتى تحقق المرجو من وراء الحملة الإعلانية والأموال الطائلة التي سيتم إنفاقها على هذه الشخصية المؤثرة، ويجب التأكيد من السمعة الإيجابية عند الجمهور والعملاء، فليس كل مشهور يمتلك سمعة طيبة فمثلاً الراقصات ومن يعملون في الملاهي الليلية قد يكونوا مشهورين لكن سمعتهم لا يمكن أن تخدم انتشار المنتج بل قد تؤثر عليه سلباً لذا وجب التحرز والاختيار المناسب.

اختيار محتوى الإعلان

ليس معنى الاتفاق مع شخصية مؤثرة من الشخصيات الشهيرة أن الإعلان ولابد سيحقق هدفه من نشر السلعة والترويج لها بشكل إيجابي، فمع اختيار المؤثر لابد من الاهتمام بالمحتوى المعروض على الجمهور، ومن أمثلة الفشل في التسويق عبر المؤثرين بسبب المحتوى غير المناسب ما قامت به شركة بيبسي عند انطلاق حملة اعلانية كبيرة لها في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث قامت بتصوير الإعلان من خلال وجود عدد من المظاهرات والاحتجاجات وهناك قوات من الشرطة تتعامل بعنف مع هذه المظاهرات ثم تظهر عارضة الأزياء العالمية كيندال جينر والتي تقدم مشروب بيبسي لأحد أفراد الشرطة مما يجعله يهدأ ويتعامل بأسلوب لطيف مع المتظاهرين ويقل التوتر في المشهد.

وهنا قامت الاحتجاجات على هذا الإعلان من جانب حركة Black lives matter والتي تناهض عنف الشرطة وعنصريتهم مع المتظاهرين، ورأوا في الإعلان إهانة للمتظاهرين واستهانة بهم، مما دفع شركة بيبسي إلى سحب الإعلان والاعتذار عن الخطأ الغير المقصود في الإعلان، وهو ما كلف الشركة مبالغ طائلة دون فائدة تذكر من وراءه.

تحديد الصورة الذهنية المرغوبة للعلامة التجارية

من الخطوات الهامة في مجال التسويق عبر المؤثرين التحديد الدقيق للصورة الذهنية المراد تركها في نفسية العملاء للعلامة التجارية التي يتم الإعلان عنها، وهذه الخطوة لا يكفي فيها رأي شخص واحد بل لابد من وجود مجموعة من الآراء والبحث حتى يتم الاستقرار على صورة ذهنية معينة للسلعة يجب الوصول إليها، لذلك عند الاتفاق مع الشخصية المؤثرة يجب الاتفاق على الشكل التي تظهر به هذه الشخصية وطريقة عرض المنتج أو الخدمة بطريقة تتلاءم مع الجمهور الذي ترغب الشركة المنتجة للسلعة في الوصول إليه.

تحديد الميزانية المرصودة للمنتج

من المهم قبل الدخول في مجال التسويق عبر المؤثرين تحديد الميزانية المخصصة للإعلان عن هذا المنتج أو السلعة، وذلك لأن الترويج للمنتج من خلال الميجا انفلونسرز يختلف عن الترويج للمنتج من خلال المايكرو، فالأول يحتاج إلى مبالغ طائلة ولا تستطيعه إلا الشركات العالمية العملاقة التي ترصد للإعلان مئات الملايين في السنة، أما الشركات الناشئة والجديدة فلا يتناسب معها إلا النوع الأخير وهو المايكرو والذي يكون فيه التعاقد مع الشخصية المؤثرة في حدود المتاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *